قسم 3/10

منتدى كل العباقرة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دعاء المذاكرة و الامتحانات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hind
عضو جيد
عضو جيد
avatar

عدد الرسائل : 127
تاريخ التسجيل : 05/12/2008

مُساهمةموضوع: دعاء المذاكرة و الامتحانات   الخميس ديسمبر 25, 2008 12:26 pm

هذا الدعاء نجده كثيرا في المنتديات وخاصة عند قرب الغمتحانات والفحص فهل يصح العمل به أم لا

نص الدعاء :

#قبل المذاكرة:

اللهم إني أسألك فهم النبيين، و حفظ المرسلين، و الملائكة المقربين،
اللهم اجعل ألسنتنا عامرة بذكرك، و قلوبنا بخشيتك،
و أسرارنا بطاعتك، إنك على كل شيء قدير،
حسبنا الله و نعم الوكيل..

#بعد المذاكرة:

اللهم إني أستودعك ما قرأت و ما حفظت و ما تعلمت،
فرده عند حاجتي إليه، إنك على كل شيء قدير، حسبنا الله و نعم الوكيل..
#يوم الامتحان:
اللهم إني توكلت عليك، و سلمت أمري إليك,
لا ملجأ و لا منجا منك إلا إليك..

#دخول القاعة:

رب أدخلني مدخل صدق، و أخرجني مخرج صدق، واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

#قبل البدء بالحل

:رب اشرح لي صدري، و يسر لي أمري, و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولي، بسم الله الفتاح,
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا و أنت تجعل الحزن متى شئت سهلا
يا أرحم الراحمين..

#اثناء الامتحان:

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين, يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث, رب إن مسني الضر
وإنت أرحم الراحمين..

#عند النسيان:

اللهم يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه اجمع علي ضالتي..

#بعد الانتهاء:

الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله..

الإجــــــــــا بــــــة

-السؤال -

- انتشرت بين الطلبة والطالبات ورقة أدعية تحت عنوان: (دعاء المذاكرة والنجاح)، وقد خصصت هذه الأدعية للمذاكرة وبعد المذاكرة وعند التوجه للامتحان وأثناء الامتحان وعند تعسر الإجابة على الشخص وعند النسيان، وقد جعل كاتب هذه الورقة لكل حالة دعاءً خاصًا بعضها من الآيات الكريمة والبعض الآخـــر من ســـنة الرســـول -صلى الله عليه وسلم- والبعض الآخر من تأليفه ويدعي كاتب هذه الأدعية أن من قرأ هذه الأدعية سيكون حليفه النجاح بإذن الله تعالى. فما حكم هذه الأدعية .. ؟

جواب الشيخ

- الدعاء من أنواع العبادة، بل ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «الدعاء هو العبادة» والله تعالى جعل الدعاء هو العبادة في هذه الآية {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين} [غافر: 60]. والأصل في الدعاء أن يدعو الإنسان بحاجته، يدعو ربه بما يحتاج إليه وقد ورد عن النــبي -صلى الله عليه وسلم- أدعية في أزمنة خاصة وأمكنة خاصة فما كان منها في الواجبات مثل الصلاة فلا يجوز لأحد أن يستبدله بغيره وما كان في غير الواجبات فإنه لا يجبر أحد على حفظه، بل يدعو الإنسان ربه بما يحتاجه بلغته التي يعبد الله تعالى بها، ولكن أن يعتقد الناس أن دعاء معينًا في وقت معين أو مكان معين سنة يستحب الإتيان به فهذا مما لا يجوز، لأن أمر السنة موكول إلى المصطفى -صلى الله عليه وسلم- الذي لا يعبد الله إلا بما شرع، فلا يجوز لأحد أن يقول إن هذا الدعاء سُنّة في هذا الزمان، أو في ذاك المكان ثم يقول للناس ادعوا بهذا الدعاء، فإن من دعا به تستجاب دعوته، لكن أن يحث الناس على الدعاء وأن يبيِّن لهم قيمة الدعاء ومكانته وأن الله تعالى جعله سبب الإجابة، حيث قال: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم} [غافر: 60]، ويذكر الناس بعبارات يمكن أن يستعينوا بها في الدعاء ويبيِّن لهم بأن هذا الكلام وهذه الأدعية لم تثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولكنها قد تناسب هذا المكان يحسن الاستفادة منها إذا كان الأمر بهذا الوضع، فإن هذه الأدعية جائزة وهذا العمل تذكير للناس وحث لهم، لهذا ألف بعض العلماء أدعية يقولها بعض العامة الذين لا يعرفون الدعاء يقرؤونها في أشـــواط الطواف وغيرها يســــتعينون بها لأنهم لا يحفظون الدعاء، وليس عندهم قدرة على تذكره ومن هذا الأمر لابد من التفريق بين أمرين، الأمر الأول اعتقاد أنها سنّة وأن لها خاصية في هذا الزمان وفي هذا المكان، وهذا لا يجوز، بل هذا هو الابتداع في الدين عندما يشرع فيه شيء لم يكن لمشروعيته دليل من كتاب الله ولا من سنّة نبيه -صلى الله عليه وسلم-.

الأمر الثاني أن يعتقد بأنه ليس لهذه الأدعية دليل يؤكد مشروعيتها في هذا الزمان ولا في هذا المكان ولكن الناس في حاجة إلى من يذكرهم بما يناسب أحوالهم ويعينهم على ما يتقربون به إلى ربهم، وحيئنذ في هذه الحال لا يعتبر ذلك بدعة، بل يكون من التعاون على البر والتقوى.

أجاب عن هذا السؤال

فضيلة الشيخ الدكتور

عبدالله بن محمد المطلق عضو هيئة كبار العلماء

قلت فلو قال معترض ألم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء في هذا الباب قلت بلى
الدعاء الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم :
- اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا ، و أنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2886

خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم
.
__________________
إذا أعجبك الموضوع فلا تقل شكـراً

بل قل اللهم اغفر له ولوالديه

ما تقدم من ذنبهم وما تأخر

أخـــــــوكم في الله شاهين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دعاء المذاكرة و الامتحانات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قسم 3/10 :: المنتديات الدينية :: مواضيع دينية-
انتقل الى: